بلا طول سيرة: الحلقة 120

[2017-11-03]
لوركا سبيتي
لوركا سبيتي
جهاد الاندري
جهاد الاندري
طبيبة الاسنان
طبيبة الاسنان
اكراد لبنان
اكراد لبنان
رائد الخوري
رائد الخوري

في حلقة هذا الاسبوع من "بلا طول سيرة"، استقبل زافين وزير الاقتصاد رائد خوري والممثل جهاد الاندري الغاضب والكاتبة لوركا سبيتي العائدة من الشارقة بجائزة. وفي الحلقة: الحدث الكردي العراقي في ميزان اللبنانيين من اصل كردي، اسرار وخفايا مبنى "الميدل ايست" الجديد وظاهرة تزايد عدد طبيبات الاسنان: هل اللبنانيون جاهزون للوجه النسائي خلف "الخرّ بر".

البداية، مع فقرة "التاريخ عندما كان خبرا على التلفزيون"، وتقرير عن رؤساء الجمهورية اللبنانية والتلفزيون "أوائل الشاشة اللبنانية والذين صنعوا الفرق في تاريخ الحوارات السياسية"، وذلك بمناسبة الحوار الرئاسي المفتوح من قصر بعبدا مطلع الاسبوع الماضي، والذي توجه فيه الرئيس ميشال عون الى اللبنانيين بجردة حساب السنة الرئاسية الاولى. وسأل زافين عن الجملة او العبارة او اللقطة التي ستبقى من حوار الرئيس وتدخل سيرته الذاتية او تاريخ التلفزيون؟

الفقرة الاولى مع وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري قبل ساعات من إعلان استقالة الحكومة، والذي تطرق الى وضعها العام، وما يحكى عن تجاذبات داخل المجلس، فقال ان التفاهمات تطغى على الوضع، مشيرا الى وجود تباينات في بعض وجهات النظر لكنها تحل بطريقة منطقية. وقال ردا على سؤال عن النزاعات والصراخ داخل جلسات مجلس الوزراء: "ان الجو الذي تسمعون عنه في الخارج مضخم، في الداخل هناك نقاش عادي".

واعتبر ان دور الحكومة الاساسي اليوم يجب ان يكون اقتصاديا، بعدما انهت الكثير من الملفات المهمة، سياسية وغيرها، مضيفا: "نحن بحاجة اليوم لبناء ثقة للمستثمر الاجنبي لتعزيز النمو الاقتصادي. وهذا هو الموضوع الاساسي الذي يجب ان تركز عليه الحكومة".

وتحدث عن الخطة الاقتصادية التي كانت تنوي وزارة الاقتصاد اعدادها خلال ستة اشهر مع شركات عالمية مختصة، وقال انها "ليست خطة وزير الاقتصاد فقط بل لكل الدولة اللبنانية. والمهم اذا ذهب الوزير ان تبقى الخطة، وان يكون للمستثمر ثقة بالاقتصاد اللبناني. هذه الخطة سيواكبها خبراء، والوزارات والادارات والقطاع الخاص وغرف الصناعة والزراعة. وهي خطة خمسية تحدد هوية لبنان الاقتصادية واي قطاعات يجب تنميتها وما هي الحوافز التي يجب ان تعطيها الدولة". واشار الى انه سيبدأ العمل على وضع اطر الخطة ابتداء من الاسبوع المقبل، وهي تحتاج الى ستة اشهر لتكون جاهزة. واضاف: "لا اتمنى ان يكون مصيرها كمصير خطط سابقة تم وضعها في الجارور، نريد ان نحميها وان نعطيها المجال للحياة. الوضع الاقنصادي لم يعد يحتمل التأجيل والوضع الدولي يستدعي منا جهودا اكبر".

وعن موضوع النازحين السوريين قال: "انا اتابع هذا الموضوع في الشق الذي يعني وزارة الاقتصاد من خلال المنافسة غير المشروعة. واطالب بان نضع الموضوع السياسي في هذا الاطار على حدة، وان نطبق القانون اللبناني على هذا المستوى والذي يمنع قيام مؤسسات غير مرخصة وغير شرعية تنافس المؤسسات اللبنانية. حجم هذا الموضوع كبير ويستدعي خطة كبيرة تحتاج الى قرار من الحكومة مجتمعة، ولا تزال هناك بعض التجاذبات السياسية حول هذا الموضوع". واعتبر ان اللبناني يواجه مشكلة. فجاره السوري ينافسه لانه لا يدفع ضريبة وبامكانه ان يقدم اسعارا تنافسية أفضل، وقال: "نحن لسنا ضد الاستثمار الاجنبي، شرط ان يتم ذلك وفق القانون". وردا على سؤال قال انه راض الى حد كبير عن الجو في وزارة الاقتصاد، معتبرا ان اكبر عقبة تعترض عمله هي ان القرارات التي تصدرها الوزارة يجب ان يتم شرحها لكل الافرقاء لتمر في مجلس الوزراء.

الفقرة التالية خصصت لمعلم معماري جديد في بيروت، على مشارف المطار هو "مركز التدريب والمؤتمرات" التابع لشركة طيران الشرق الأوسط (الميدل إيست)، والذي تم افتتاحه برعاية رئيس الحكومة سعد الحريري وحضور رسمي واقتصادي حاشد. والمركز هو استثمار في تطوير اقتصاد المعرفة بلبنان، والخطة هي ان يكون محطة إقليمية وعالمية للتدريب. تحدث في الفقرة مدير المنشآت في الميدل ايست أنيس جميل، الذي اشرف على اعمال البناء منذ اربع سنوات الى اليوم، وكشف لزافين عن خمسة اسرار وخفايا عن المبنى.

اعلان استقلال كردستان وكيف ينظر اليه اللبنانيون من اصل كردي كان عنوان الفقرة التالية مع نائب رئيس الجمعية الكردية الخيرية اللبنانية الدكتور خالد عثمان ورئيسة رابطة (نوروز) الثقافية الاجتماعية حنان عثمان.

السيدة عثمان شددت على حق الاكراد الطبيعي في تقرير المصير. وقالت ان قضية الشعب الكردي قضية تاريخية اساسية. واعتبرت ان توقيت اعلان الاستقلال لم يكن مناسبا، والظروف الداخلية في الاقليم لم تكن تسمح باعلان الاستقلال. واشارت الى ان الكثير من الاكراد سيفكرون في العودة في حال اقامة الدولة الكردية. وقالت: انا لست مع انشاء دولة كردية قومية، بل ان يكون الحل على شكل فيدرالية او كونفدرالية، وان يحكم الشعب نفسه بنفسه، مشيرة الى ان هذه التجربة لم تنجح في العراق لان الدولة كانت فاشلة. وطالبت بان يتم بحث تمثيل الاكراد في مجلس النواب اللبناني.

د. عثمان قال: "دائما كانوا يقولون للاكراد ليس هذا الوقت المناسب، الى متى سيظل الوقت غير مناسب؟ اذا لم يكن العالم جاهزا لاستقلال كردستان، فالاكراد جاهزون". واشار الى انه عاطفيا ينجر وراء الانتماء الى الارض. وتطرق الى اكراد مشاهير عبر التاريخ وصولا الى اليوم في لبنان، مثل الامير فخر الدين المعني، او النائب وليد جنبلاط، وآل المرعبي، وآل الاغا، واشار الى ان الامراء الذين اسسوا لبنان هم من اصل كردي.

الفقرة التالية تناول فيها زافين ظاهرة التزايد في عدد طبيبات الاسنان في اطار التحولات التي يضيء عليها برنامج "بلا طول سيرة". واشار الى انه مع تطور تكنولوجيا طب الاسنان وازدهار عمليات تجميل الاسنان، بات هناك نجوم أطباء ارتبطت اسماؤهم بالوسط الفني. وهذا التطور ترافق مع تطور اخر، هو تزايد عدد طبيبات الاسنان في العيادات اللبنانية وسط شعور عام بان اللبنانيين ما زالوا يفضلون طبيب الاسنان على الطبيبة.

نقيب اطباء الاسنان في لبنان البروفسور كارلوس خير الله اشار الى انه وفق احصاءات النقابة، فان نسبة الطبيبات المنتسبات الى النقابة بين 1949 و1959 كانت 3%. وخلال السنوات الاربع الاخيرة، اصبحت النسبة 50%. وقال ان ارتفاع عدد الاناث في كليات طب الاسنان في لبنان يعود الى ان اكثرية الذين يدرسون في الخارج هم من الذكور. واعتبر ان لا شيء يمنع ان تكون هناك نقيبة على رأس النقابة، مشيرا الى ان المجلس الحالي يضم 12 عضوا من الذكور وليس هناك اعضاء من الاناث. وقال ان ما يدفع الاناث الى ان دراسة طب الاسنان هو ان عدد سنوات التخصص اقل من سنوات الطب العام. واعتبر ان القصة ليست قصة عضلات في اقتلاع الأضراس، بل قصة مهارة تقنية والطبيبات يتخصصن في المجالات نفسها مثل اطباء الاسنان. ولاحظ ان النساء عادة هن مترددات اكثر من الرجال في القبول بالعلاج على يد طبيبة.

من الطبيبات الرائدات الاوائل الدكتورة مي صيقلي التي اشارت الى ان والدها كان طبيب اسنان، وهو الذي شجعها على دخول هذا المجال. وقالت انها في بعض السنوات خلال تخصصها كانت المرأة الوحيدة في فرع طب الاسنان. واوضحت انها كانت تعمل في العيادة نفسها مع والدها، وهذا ساعدها كثيرا. وقالت ان احد الرجال جاء قصد منزل العائلة مرة يسأل عن طبيب الاسنان، ولما قالت له انها الطبيبة استغرق في الضحك ورفض ان تعالجه. ولفتت الى انها اتجهت الى طب اسنان الاطفال، وهذا كان مقبولا اكثر. وتحدثت عن الصعوبات التي واجهتها في التعاطي مع الاطفال.

بعد ظاهرة تزايد اعداد طبيبات الاسنان، وقفة مع التهكم أو "المسخرة" على السوشيل ميديا ووسائل الإعلام مع الممثل وأمين سر مجلس إدارة نقابة الفنانين المحترفين جهاد الأندري الذي برز في التسعينات، وهو معروف برصانته والتزامه، والى جانب المسرح والتلفزيون وبين الإخراج والتمثيل والتعليم، من هواياته القاء الشعر، وبعض عروضه قدمها في أكثر من مهرجان عربي وعالمي. وفي اخر اطلالاته التلفزيونية القى جهاد قصيدة، وكان الى جانبه وزير الاعلام الذي أشاد بادائه. لكن على شبكات التواصل الاجتماعي وبعض البرامج التلفزيونية تحول الفيديو الى مادة للاستهزاء والسخرية، ما يدل الى تحول كبير في الاعلام وفي التعامل بين الناس، وهذا التحول قائم على سيطرة ثقافة المسخرة والتنمر، والتي سماها زافين ثقافة "المسخرة عالماشي".

الاندري اعرب عن الاسف لظاهرة التهكم اليوم على وسائل التواصل الاجتماعي وفي الاعلام. وعاتب إدارات الشاشات وهاجم بشدة برنامجي "منا وجر" و"لهون وبس" اللذين شاركا في حفلة التهكم، واصفا من خلفهما بالاولاد والجهلة. وردا على سؤال اكد ان نقابة الفنانين المحترفين طلبت من المحطتين الاعتذار، فكان الرد عبر دعوة الى المشاركة في أحد البرنامجين.

وقال الاندري "بدأت موجة التهكم كظاهرة وانتهت للأسف مدرسة في الإعلام، ولاد جايبينهن يعبّوا هوا" والذي يريد ان "يتمسخر" على الناس يجب ان يكون "قدها"، أنا ضد هالبرامج لأنو ما فيها إعداد، فيها إفلاس...". وأضاف "اذا أنا الملتزم تهكموا عليي هيك شو تركوا للفضائحيين؟".

وأضاف الاندري "اتصلوا بي بـ"منا وجر" يريدون استضافتي. ما فهمت لما انعرض الاسكتش عشو اتضحكوا هودي الناس اللي عالطاولة؟ ولما أنا كنت ضيفهن من سنة ونص عشو صاروا يألهوني ويمجدوا فيي هني ذاتهن؟ أكيد ما قبلت اطلع معهن. وهشام من بعد ما خلص الحكي عن "مطر" عرضلي قصيدة "لبنان" لسعيد عقل، وورايي فرقة قوى الأمن. بدي اعرف عشو عمبيتهكم؟ عبلدو؟ عسعيد عقل؟ عقوى الأمن؟ وشو في شي بيضحك بالموضوع؟ اللي عمبيصير عبيط. أنا بحب الضحك، وفاديا الشراقة كتير بتضحكني، بس انو ناس فارغين ولاد يستلموك مش مقبول. بس الحق مش عليهن، الحق على أصحاب المحطات اللي فاتحينلهن هوا".

في الفقرة الاخيرة، الشاعرة والكاتبة لوركا سبيتي بمناسبة حصول كتابها على جائزة افضل كتاب للأطفال لهذا العام من المعرض الدولي للكتاب في الشارقة. الكتاب بعنوان: "لي بدل البيت بيتان"، وهو صادر عن "دار الساقي"، والرسومات لمنى يقظان.

وقالت ان القصة مستوحاة من قصة ابنها آدم، وهي تعالج مشكلة الطلاق، واضاءت على موضوع الطلاق، معتبرة ان الطلاق الناجح افضل من الزواج الفاشل. وقالت انها لا تشجع على الطلاق، لكن طالما ان الزواج فشل، الافضل الا يعيش الطفل في جو من الصراخ والخلافات، ويكون للطفل منزلان: منزل الاب ومنزل الام.

بعد الفقرات، في غرفة العمليات، محور خاص على شخصيات في اغان لبنانية، مع رجال من أغاني فيروز. الاول حنا السكران، وهو شخصية حقيقية توفي بعدما هاجر الى كندا، وهو رجل من طرابلس تحدث عنه الصحافي شربل النجار، مشيرا الى ان حنا السكران كان يعمل كحلاق، قبل ان يقفل محله ويدور على الزبائن في منازلهم. الشاعرة لوركا التي شاركت في غرفة العمليات قالت ان والد عاصي كان يدعى حنا، وكان يظل سكرانا، وانها لما سألت زياد الرحباني اذا كان حنا السكران ممكن ان يكون جده، وان يكون والده يوجه رسالة الى جده من خلال هذه الاغنية، رأى زياد ان ذلك ممكن.

الشخصية الثانية هي: صبحي الجيز والذي يسود الاعتقاد انه شخصية يسارية من أصدقاء او رفاق زياد الرحباني. وروى الممثل شوقي متى في تقرير حقيقة صبحي الجيز، والذي تبين انه شخصية وهمية، وهو بطل مسرحية كان كتبها زياد ويتحضر لتقديمها في العام 1975، غير ان اندلاع الحرب حال دون ذلك، وكشف متّى انه كان يتمرن لتأدية شخصية باسم سيلفيو كرينارا في المسرحية، التي تحكي قصة فتى يجبره اهله على تعلم العزف على البيانو وهو لا يرغب بذلك، معتقدا ان هذه القصة استوحاها زياد من نفسه.. وأشار متّى الى ان نص المسرحية مفقود، وان زياد نفسه يبحث عنه... وتحدث زافين عن حملة للبحث عن أي شخص قد يكون لديه نسخة عن هذه المسرحية المفقودة لزياد.

[ Back ]