بلا طول سيرة: الحلقة 123 حلقة الاستقلال

[2017-11-24]
جاكين
جاكين
ماجد بو طانوس
ماجد بو طانوس
بسام براك
بسام براك
Black Friday
Black Friday
فادي المصري
فادي المصري

خصص زافين حلقة الاستقلال "من بلا طول سيرة" هذا الاسبوع للحديث عن دور المرأة الريادي في معركة استقلال لبنان... كما تناولت الحلقة فقرات بعنوان: تنزيلات الاستقلال، لغتنا والاستقلال، البذة العسكرية الجديدة، بريطاني يبحث عن الجنرال سبيرز وجاكلين الوحيدة في الساحة هذا العام.

البداية مع فقرة "التاريخ عندما كان خبرا على التلفزيون"، وتناولت جريمة اغتيال الرئيس رينيه معوض يوم عيد الاستقلال في العام 1989 وكيف تابع المشاهدون هذه الحادثة عبر التلفزيون، وكيف عاش اللبنانيون الاسبوعين بين الانتخاب والاغتيال، واللذين حفلا بالتوتر والتحولات التاريخية: من التوقيع على اتفاق الطائف الى اقرار وثيقة الوفاق في مجلس النواب، الى الانتخابات الرئاسية في مطار مهجور في الشمال، وصولا الى الاغتيال. 

وبعد عرض تقرير مع الناس حول الاستقلال في جولة كاميرا "بلا طول سيرة" في الشارع بالتزامن مع العرض العسكري الأسبوع الماضي، وقفة في غرفة العمليات مع محطة باتت تترافق كل سنة مع اسبوع الاستقلال، هي تجربة "البلاك فرايداي" التي باتت محطة سنوية رسمية انتقلت من اميركا الى بيروت، وكيف باتت تتحول المناسبة الوطنية الى مناسبة استهلاكية مع الحسومات والتنزيلات لمناسبة عيد الاستقلال. 

المؤشر الأبرز على جديد يضاف الى الإعلانات هو معرض او سوق:Black Friday Market ، الذي اقيم على فترة اربعة ايام في البيال. الفكرة هي لشحادة كانتيس وكريستيان تابت اللذين اسسا السنة الماضية شركة "اوربان غروب" لتنظيم المناسبات، وهذا اول حدث بهذا الحجم تتولى الشركة تنظيمه. وتحدثا عن الهدف وراء الفكرة لتنشيط الاسواق وتحقيق هدف مزدوج: مساعدة التجار على البيع والمستهلك على الشراء باسعار مخفضة قبل الاعياد. واشارا الى انهما فوجئا بحجم الاقبال في اليوم الاول، بحيث تخطى الحضور التوقعات، وحضر الى البيال 14000 مشارك، في وقت شاركت 100 مؤسسة بـ200 ماركة من سلع متنوعة، من الادوات المنزلية والالكترونية الى الثياب والالعاب والسجاد وغيرها.

بعد غرفة العمليات، تناول زافين موضوع دور المرأة في معركة الاستقلال مع المحامي المهتم بتاريخ لبنان وبذكرى الاستقلال تحديدا، الأستاذ فادي مصري، وتم عرض تقرير عن الدور القيادي للمرأة اللبنانية في معركة الاستقلال. واشار التقرير الى انه مع ولادة لبنان في العشرينات، اخذت الدولة اللبنانية من المرأة رمزا لها ولشهدائها، من خلال نصب يمثل امرأتين، واحدة سافرة وأخرى محجبة، تذرفان الدموع في وعاء مشترك. وفي الخمسينات، استُبدل هذا النصب بتمثال الشهداء، الذي ترفع فيه المرأة مشعل الحرية. ولفت الى ان لائحة النساء المهمات في تاريخ لبنان تبدأ في القرن السادس عشر مع الاميرة نسب التنوخي في الجبل. وفي بداية القرن العشرين، برز اسمان: نظيرة جنبلاط في الجبل، وعنبرة سلام في بيروت. وتطرق التقرير الى التاريخ السياسي للمرأة اللبنانية التي اعطيت حق الانتخاب في العام 1953، الا ان وصول المرأة اللبنانية الى مجلس النواب تأخر الى العام 1963 والى مجلس الوزراء الى العام 2004، والحصيلة حتى اليوم: عشر نساء في مجلس النواب فقط (ميرنا البستاني، نائلة معوّض، مهى الخوري، بهية الحريري، نهاد سعيد، صولانج الجميّل، نايلة تويني، ستريدا جعجع، جيلبرت زوين وغنوة جلول)، وثماني وزيرات في الحكومة (ليلى الصّلح، وفاء حمزة، ريا الحسن، منى عفيش، أليس شبطيني، عناية عز الدين، نائلة معوض وبهية الحريري).

المحامي مصري اشار الى دور ريادي للمرأة في معركة الاستقلال وليس دورا قياديا، فهي نزلت الى الشارع للمرة الاولى في تشرين الثاني 1943 للمشاركة في معركة الاستقلال. وتم اختيار خمس نساء لتلخيص مشاركة المرأة في معركة الاستقلال، اختصرن وجوه عشرات النساء لمؤسسات وقطاعات مختلفة من المجتمع اللبناني.

السيدة الخامسة جنفياف الجميل، من خلال الصورة الايقونية او الكلاسيكية التي تظهر دور المرأة، وهي صورة المرأة التي تحيك العلم اللبناني الجديد الذي نشأ في معركة الاستقلال. السيدة جنفياف كانت رسامة، واهتمت هي برسم العلم وخاطته. كانت رائدة على طريقتها، وكانت لا تحب المشاركة في الحفلات ولم تظهر في العلن الا نادرا، لذلك لا يعرف اللبنانيون الكثير عن دورها.

السيدة الرابعة مود فرج الله، واعتبر المحامي مصري انها علامة فارقة في الحياة السياسية. نشأت في جو قيادي وزعامة، وكانت لديها علاقات واسعة في لبنان وفي العالم العربي. لعبت دورا مهما نظرا الى صداقتها مع الجنرال سبيرز ممثل بريطانيا في لبنان، في زمن كان هناك نزاع بين بريطانيا وفرنسا في المنطقة. نقلت الكثير من الرسائل ودائما لمصلحة لبنان. وقبل تعديل الدستور، سمعت من الجنرال سبيرز كلاما مثل: "لا استقلال من دون دم"، "كونوا على يقظة"، ونقلت هذا الكلام الى الرئيس كميل شمعون الذي نقله الى الرئيس بشاره الخوري، فكانت الارضية حاضرة للمواجهة.

السيدة الثالثة روز زكور تحدث عنها نجلها المصرفي ورجل الاعمال والمدير السابق في مصرف ميريل لينش العالمي، مكرم زكور. وقد لعبت دورا مزدوجا في معركة الاستقلال، فعندما منعت سلطات الانتداب الصحافة، فتحت روز زكور مطابعها لطباعة نشرة الثورة فكانت هي صوت ثورة الاستقلال. وكان دورها رائدا في معركة الاستقلال، بحيث امنت التواصل واللقاء في منزلها بين الرئيسين بشارة الخوري ورياض الصلح اللذين لم يكونا في خندق واحد.

السيدة الثانية نجلاء صعب من عائلة مناضلة ضد الاحتلال العثماني. من اوائل السيدات اللواتي عملن في اطار حقوق المرأة. واشار المحامي مصري الى ان زوجات الرؤساء

فوجئن باعتقال ازواجهن. وبدأت التحركات في مناطق مختلفة، ونظم اجتماعان للحركات النسائية، الاول في منزل كميل شمعون نظمته زوجته السيدة زلفا، والثاني في منزل بشارة الخوري ونظمته زوجته السيدة لور. وتم تكليف نجلاء صعب بقيادة التظاهرة التي قررت الحركات النسائية القيام بها. وهي قامت بتسليم رسالة النساء الى رئيس وزراء بريطانيا عبر الجنرال سبيرز.

السيدة الاولى هي ايفلين تويني بسترس جدة الوزير السابق نقولا صحناوي، وقد تحدث عنها حفيدها فادي تويني بسترس، مشيرا الى انها اسست جمعية النهضة النسائية في لبنان، وترأست بعض الوفود النسائية العربية. وقال المحامي مصري انها تميزت بثقافتها الواسعة، ولديها روايات ومسرحيات مهمة نشرتها دار النهار. هربت الى فرنسا في الحرب العالمية الاولى، وفي الاستقلال، ثارت على فرنسا والفرنسيين، وانزلت الطبقة الارستقراطية اللبنانية الى الشارع.

الفقرة التالية مع مخرج افلام وثائقية بريطاني توم يانغ يحاول احياء ذكرى الجنرال سبيرز الذي دخل الحياة اللبنانية من خلال الدور المحوري الذي قام به بمساعدة اللبنانيين على المطالبة بالاستقلال عن فرنسا. وهو في صدد اعداد فيلم وثائقي عنه.

وفي فقرة "وجوه وأماكن" الشهرية، وقفة مع محل حلاقة صغير في اخر شارع بليس، هو صالون مايك ، ومع صاحب المحل خليل بدير الذي تحدث عن موضة الشعر والحلاقة وكيف تغيرت على مدى سنوات.

في فقرة اللغة العربية والاستقلال، تناول زافين مع الاعلامي بسام براك، منسق اللغة العربية والاعلام في الجامعة الانطونية موضوع مسابقة "إملاؤنا لغتنا" التي تقام للسنة الخامسة، وعنوانها هذه السنة "جيش بلادي"، وهي من تنظيم الجامعة الانطونية في اطار احيائها لليوم العالمي للغة العربية الذي اقرته منظمة اليونسكو في 18 كانون الاول. وستقام المسابقة في 9 كانون الاول المقبل في قاعة الكلية الحربية في الفياضية، برعاية قائد الجيش الجنرال جوزف عون.

براك اعتبر ان الاعلام يتوه عن اللغة العربية الام، واشار الى ان المسابقة استمرت بفضل الجامعة الانطونية ولانها تشكل تحديا بالنسبة اليه. وقال: "ان لغتنا هي هويتنا والتخلي عنها يعني التخلي عن الاصالة، وتوجهنا السنة الى الجيش لانه يشكل هوية الوطن". واوضح انه سيكون هناك 180 مشاركا عدا عن الاعلاميين. وكشف انه كتب نص المسابقة، وهو لا يركز على الهمزة فقط، بل على الالف الطويلة والالف القصيرة ويستعمل فيه كلمات قديمة لاضفاء جمالية على النص، نافيا ان تكون نصوصه صعبة في المطلق. وقال: ان لقاء اللغة العربية هذه السنة هو لقاء وطني نحيي من خلاله الجيش اللبناني، وبالحبر نكتب عنه. واشار الى انه يسعى الى نقل اللغة العربية الى المغتربين، وتمنى ان يكون هناك من يحتضن هذا المشروع، لاعادة احياء اللغة العربية في الخارج.

بعد اللغة العربية والاستقلال، البذة العسكرية الجديدة، التي شاهدها اللبنانيون خلال العرض العسكري لمناسبة الاستقلال. وكان تم الاعلان عنها في قصر بعبدا خلال زيارة قام بها قائد الجيش الى الرئيس ميشال عون. وهذه هي المرة الثالثة التي يتم فيها تغيير لباس الجيش منذ سنة 1946. فبداية، كان لباس الجيش بلون واحد هو اللون الاخضر الفاتح الشبيه بلباس الجيش الفرنسي. وفي العام 1983، تحول اللباس الى اللون الكاكي المرقط، على الطريقة الاميركية. واليوم تحول الى اللون المرقط الفاتح، الاقرب الى لون الأرض والطبيعة اللبنانية. وتم اعتماد الحذاء العسكري الصحراوي الفاتح بدلا من "الرينجر" الأسود.

مصمم الأزياء ماجد بو طانوس تحدث عن تطور اللباس العسكري، وتطور القماش الذي يصنع منه. ولفت الى اهمية التصميم لتكون البزة مريحة، بعد درس حركات الجسم ليكون التصميم مناسبا. وقال ان القماش الجديد الذي تصنع منه البزة العسكرية تابع لشركة MultiCam وهو عازل للمياه، ومقاوم للحريق وليس سريع الاشتعال، ومن الصعب تمزيقه. هذا التصميم بدأ العمل عليه في العام 2002، وتوسع استعماله اعتبارا من العام 2010. واشار الى ان اللباس الموحد يعطي هوية للمؤسسة التي تعتمده. وتحدث عن تصميمه ثوب قداسة البابا فرنسيس والبطريرك مار بشاره بطرس الراعي. 

الختام، مع الفنانة جاكلين التي كانت الوحيدة من بين الفنانين المحترفين التي اطلقت هذه السنة فيديو كليب لاغنية خاصة بالجيش لمناسبة عيد الاستقلال، بعنوان "عيّد يا وطن"، وهي اغنية مجددة من أرشيف جاكلين، الكلمات للشاعر الراحل الياس ناصر واللحن للفنان الراحل عازار حبيب.

الفنانة جاكلين التي تعتبر وجها لجيل يمثل في ذاكرتنا الزمن الجميل، اشارت الى ان لديها اغنية اخرى جديدة عاطفية صورتها فيديو كليب. وقالت ان ردود الفعل على كليب "عيّد يا وطن" كانت ممتازة. واعربت عن سرورها بمحبة الناس التي لمستها على وسائل التواصل الاجتماعي. واوضحت انها اختارت ان تغني للجيش لان الجيش هو كرامتنا وعزتنا وهو الوطن.

وقالت انها لا تشعر بالتقدم في العمر، وانها كانت في الخامسة من عمرها عندما بدأت تغني، وهي مستمرة في العطاء. واشارت الى ان المحطات التلفزيونية لا تعرف قيمة الفنان القدير. فهناك فنانون كبار واخرون ليسوا بهذا المستوى. واعتبرت انها فنانة مظلومة من فنانات جيلها. وتحدثت عن افلامها الـ11، وقالت انها لا تزال تشاهدها من وقت الى آخر، وهي مثلت مع صباح في فيلم، وكانت لا تزال صبية صغيرة عندما غنت ديو في الخمسينات مع السيدة فيروز لأغنية "غيب غيب يا قمر". 

[ Back ]